المشاركات

اكتشف سحر الطبيعة: 7 فوائد مذهلة لصحتك الجسدية والنفسية

أهمية قضاء الوقت في الطبيعة للصحة الجسدية والعقلية، ضد الاكتئاب، الحصول على نوم هادئ ،تقوية العقل
اهمية الطبيعة للصحة الجسدية والعقلية
التنزة في الطبيعة


 قضاء الوقت في الأنشطة خارج نطاق الهدوء يمكن أن يكون له تأثيرات إيجابية على الصحة الجسدية والعقلية. الأبحاث تشير إلى أن استغلال وقت الفراغ في أنشطة تتخطى حدود المنطقة المحيطة بك يمكن أن يحسن الصحة البدنية والعقلية.

وفقًا لهيذر إلياسن، أستاذة في كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد، تم ربط قضاء الوقت في الهواء الطلق في المساحات الخضراء بفوائد صحية جسدية وعقلية لا تُحصى، بما في ذلك انخفاض معدلات الوفيات.


1.التخلص من التوتر والاجهاد

العديد من الأفراد يستمتعون بالهدوء الذي يوفره قضاء وقت فراغهم في الطبيعة، حيث يساعدهم ذلك على تقليل التوتر والإرهاق الناتج عن مهامهم اليومية. فالمناظر الطبيعية والهواء النقي في الخارج يمتلكان تأثيرات إيجابية على الكبار والصغار على حد سواء.

2.التعرض لأشعة الشمس 

المشاركة في الأنشطة الخارجية يسمح للأفراد بالاستفادة من ضوء الشمس بشكل كافٍ، حيث تعمل أشعة الشمس كمصدر طبيعي لفيتامين د. عندما تتعرض البشرة لأشعة الشمس، تبدأ العملية البيولوجية من خلال تفعيل الكبد والكليتين؛ وهو ما يسهم في تطوير الشكل النشط بيولوجيًا للفيتامين.

 يُظهر الفيتامين د قوة فريدة مقارنةً بالفيتامينات الأخرى في مقاومة الأمراض، وهو ما تثبته الأبحاث العلمية.عند تعرض الجلد لأشعة الشمس، يبدأ الجسم في عملية تحفيز الكبد والكليتين، وهذا يؤدي في النهاية إلى تنشيط الشكل البيولوجي النشط للفيتامين.


3. عقل اكثر تركيزا

تحسن القدرة على التفكير والانتباه يعزز الاتصال في الدماغ ويعمل على تعزيز التركيز الجيد للأفراد. بالإضافة إلى ذلك، تتيح التدريبات فرصة لتجربة السعادة. قضاء الوقت في الهواء الطلق يسهم في تحسين مستويات التركيز أيضًا. و قالت الدكتور هيذر 
"قضاء الوقت في الطبيعة مرتبط بصحة عقلية أفضل وانخفاض خطر الإصابة بالاضطرابات النفسية بين البالغين والأطفال".


الأطفال الذين يعانون من اضطرابات عاطفية وعقلية يمكن أن يشعروا بالاكتئاب وقلة التركيز وعدم النشاط. اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط قد يؤثر على قدرة الأطفال على التركيز خلال الأنشطة المنزلية. البحوث تظهر أن الأطفال يمكن أن يحققوا تركيزًا وفاعلية أفضل عندما يشاركون في الأنشطة الخارجية.


4.الشعور بالسعادة

تشير الأبحاث إلى أن ممارسة الأنشطة الخارجية تزيد من مستويات السعادة لدى البشر. يعتبر الضوء الطبيعي محسنًا للمزاج، ويمكن للأنشطة في الهواء الطلق أن توفر هذا الضوء. تساهم الأنشطة البدنية في تخفيف التوتر وزيادة السعادة. قضاء الوقت في الهواء الطلق يعزز النشاط والمرح ويخلق مزاجًا إيجابيًا، فهو يعزز بشكل طبيعي مستويات السيروتونين في الدماغ، وهو الناقل العصبي الذي يشعرك بالسعادة.


5.نوم هادئ

جودة نومك متأثرة بشكل كبير بالهرمونات مثل الميلاتونين وإيقاعك اليومي الطبيعي. يتأثر كل منهما بالتعرض للضوء، خاصة أشعة الشمس، وعندما تمضي الكثير من الوقت في الداخل، فإنك تفتقر إلى تواصلك مع إيقاعات جسمك الطبيعية، مما قد يؤثر على دورة نومك يسبب حرمان النوم لك 


6.الوقاية من أمراض القلب 

أظهرت الدراسات أن التواجد في الطبيعة يساهم في تقليل مستويات الكورتيزول وتوتر العضلات، ويخفض المتطلبات على أنظمة القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك خفض معدل ضربات القلب وضغط الدم. 

يترتب عن الخروج في الطبيعة غالبًا تقليل معدلات الإصابة بأمراض القلب. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للهواء الطلق أن يساعد في زيادة مستوى فيتامين د، الذي يلعب دورًا مهمًا في صحة العظام وخلايا الدم والجهاز المناعي.


7.التخلص من الاكتئاب 

التدريبات في الطبيعة تمنح الأشخاص المصابين بالاكتئاب تحريرًا عاطفيًا وسلوكيًا، بينما تساعدهم التحديات التي يواجهونها خلال المغامرات في الأنشطة الخارجية على استعادة الثقة بأنفسهم وبناء الثقة وتحسين احترام الذات.

تشير الأبحاث إلى أن تواجدنا في الطبيعة يمكن أن يمنحنا فرصة لاستعادة وتعزيز قدراتنا العقلية، ويرفع من مستوى التركيز والانتباه. عندما نتغمر في جمال الطبيعة، نجد أنفسنا نتقدم بخطى ثابتة نحو تحقيق أهدافنا العقلية والروحية، مشعلين شرارة الإبداع والتفكير العميق.










إرسال تعليق

© صحتك اولا. All rights reserved.