المشاركات

اهمية الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

أهمية الرضاعة الطبيعية والصناعية ، البروبيوتيك والبريبايوتكس


الرضاعة الطبيعية والصناعية

في الوقت الحاضر، تواجه العديد من الأمهات الشابات تحديًا كبيرًا في اتخاذ قرار بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية. باستخدام الزجاجة. يُسهل العثور على العديد من الدراسات عبر الإنترنت التي تدعم مواقف مختلفة بخصوص هذا الموضوع. من جهة، تعتبر الرضاعة الطبيعية هي الخيار المفضل بسبب التوازن المثالي في القيم الغذائية والحماية من الحساسيات والأمراض، فضلاً عن سهولة الهضم للرضع.


تاريخ الرضاعة الطبيعية 

تاريخ الرضاعة الطبيعية يمتد على مر العصور، حيث استمرت المرأة في تقديم الرعاية للأطفال من خلال الإرضاع. رغم ذلك، لم تكن بعض الثقافات تُلقي التركيز الكبير على الرضاعة الطبيعية كوسيلة حميمة بين الأم والطفل. على سبيل المثال، في بعض حضارات أوروبا الغربية، ظهرت دور المرضعة، وهي النساء المكلفات بإرضاع أطفال النساء الملكيات والنبلاء، حيث كانت وظيفتهن متمثلة في هذا الدور الخاص.


الرضاعة الطبيعية في مختلف البلدان 

اختلفت  الثقافات في تفسير عملية الرضاعة الطبيعية واتبعت قواعد خاصة لتحديد كيفية ومتى وأين يتم إطعام الأطفال. في العصور القديمة، كانت الحضارتان المصرية واليونانية تنظران إلى الرضاعة الطبيعية على أنها وظيفة يمكن للنساء من جميع الطبقات الاجتماعية أداءها. ومع ذلك، كانت المرضعات تحتل مكانة مرموقة في هذه الثقافات. 

في اليابان، كانت الرضاعة الطبيعية منتشرة ولكن تراجعت شعبيتها في القرن العشرين بفعل تفضيل الأمهات للرعاية الطبية الحديثة وخيارات التغذية الاصطناعية. ومع ذلك، نجحت الحكومة في رفع مستوى الرضاعة الطبيعية من خلال حملة دعائية مدروسة لتصبح الخيار الأساسي للأمهات في البلاد.


مميزات الرضاعة الطبيعية 

يمكن تعريف الأشهر الأولى بعد ولادة الطفل بأنها الفترة التي يكون فيها من الضروري اختيار الرضاعة الطبيعية بدلاً من الرضاعة بالزجاجة وإقامة اتصال قوي بين الأم والطفل.

يؤكد ممثلو منظمة الصحة العالمية أن الرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الستة أشهر الأولى يمكن أن تقلل من خطر الإصابة ب :
  •   يقلل الحساسية  وأمراض الجهاز الهضمي نظرًا لاحتواء حليب الأم على فوائد غذائية هامة.
  • وجود  الدوكوساهيكسانويك (DHA) الحمض الدهني n-3 الموجود في حليب الثدي إلى تحسين وظائف الدماغ . لذلك، عند عند تقييم فوائد الرضاعة الطبيعية، تلعب هذه النقطة دورًا أساسيًا.
  • الرضاعة الطبيعية هي طريقة رائعة للرضع لتناول الطعام بكميات مناسبة. إنهم يعرفون ما يحتاجون إليه، ويشربون فقط ما يكفيهم. يجب على الأمهات أن يحافظن على النظافة لتجنب تلوث الحليب.
  • تعمل البروبيوتيك والبريبايوتكس، المعروفة أيضًا باسم الكائنات الحية الدقيقة المفيدة، على تعزيز حماية الجسم وتعزيز نمو ميكروبات الأمعاء. تقوم هذه الميكروبات بإقامة حواجز ضد مسببات الأمراض، وتعزيز وظيفة الهضم، واستخدام الطاقة بشكل فعال. تلعب هذه الكائنات الدقيقة دورًا مهمًا في منع الفيروسات المعدية وتحسين حالات صحية متنوعة.
  • الفوائد العاطفية تساعد الرضاعة الطبيعية على تعزيز العلاقة بين الأم والطفل، كما أنها تساعد على تهدئة الطفل وتخفيف التوتر والقلق لديه.

الرضاعة الصناعية 

تعد الرضاعة الصناعية خيارًا هامًا للتغذية الطبيعية للأطفال في حالات معينة، وتلعب دورًا حيويًا في تحسين صحة الطفل وتقديم الدعم اللازم للأم. في هذا المقال، سنستعرض أهمية الرضاعة الصناعية للطفل والأم.

مميزات الرضاعة الصناعية 

من ناحية أخرى، تتميز الرضاعة الصناعية بمزايا معينة:


  1. التغذية الكاملة: تحتوي الرضاعة الصناعية على تركيبة غذائية متوازنة توفر للطفل العناصر الغذائية الأساسية لنموه وتطوره.
  2. سهولة التحكم والتوفيق: يتيح الرضاعة الصناعية للأم فرصة للتحكم في كمية الطعام التي يتناوله الطفل وتوقيت الرضاعة، مما يسهل عملية التوفيق مع الجدول اليومي.
  3. الراحة والمرونة: يمكن للرضاعة الصناعية أن توفر المرونة للأم بشكل أكبر، مما يسمح لها بالمشاركة في الأنشطة اليومية وتخصيص وقت أكثر للعمل والاستراحة.
  4. تشجيع على المشاركة: تتيح الرضاعة الصناعية للآباء والعائلة الأخرى المشاركة في عملية تغذية الطفل، مما يعزز الروابط العائلية.

ومع ذلك، وعلى الرغم من كل فوائد الرضاعة الطبيعية، فإن الاعتقاد بأن الرضاعة الصناعية تكون سلبية فقط أمر خاطئ، ولا يمكن للرضاعة الطبيعية أن توفر جميع الخصائص الضرورية.

 يجب على الأمهات أن يتم النظر في العديد من الجوانب الهامة لاتخاذ القرار، خاصة تلك اللواتي يواجهن تحديات صحية أو ظروفًا صحية غير مناسبة للرضاعة الطبيعية.


اهم البحوث العلمية

يجب أن يستند الفهم للفروقات بين الرضاعة الطبيعية والتغذية الصناعية إلى بحث شامل. على سبيل المثال، تشير دراسة أجراها هورتا وفيكتوريا (2013) إلى أن الأطفال الذين يتلقون تغذية صناعية قد يظهرون استجابات هرمونية وأنسولين خطيرة للتغذية، وتزايد في عدد الخلايا الشحمية مقارنةً بالأطفال الذين يرضعون طبيعيا.

وأخيرًا، توضح دراسة فالون وزملاؤه (2017) أن الأمهات قد تشعر بالذنب والوصم عند اختيارهن للاعتماد على الصيغة الاصطناعية للتغذية، وتظهر هذه الدراسات أهمية البحث في فهم فوائد الرضاعة الطبيعية في الوقت الحاضر.














إرسال تعليق

© صحتك اولا. All rights reserved.